وزير الشؤون الدينية في تونس يشيد بالرئيس ويقول انه حسم الأمر بأن “الإسلام هو دين الأمة”،

اشاد وزير الشؤون الدينية في تونس إبراهيم الشائبي، بالرئيس التونسي قيس سعيد .وذلك وسط جدل في البلاد حول نص الدستور من عدمه على أن الإسلام دين الدولة.

 

قال  الشبائي  خلال زيارة عمل له إلى ولاية صفاقس إن رئيس الدولة حسم الأمر بأن “الإسلام هو دين الأمة”، وان الرئيس   قيس سعيّد، “رجل معتز بدينه ووطنه وأمته وعروبته”.

 

وأشار الوزير إلى “الجدل القائم بخصوص الفصل الأول من الدستور والتنصيص من عدمه على أنّ الإسلام دين الدولة أو دين الأمة”، وقال إن ذلك الأمر “لم يعرض إلى حد الآن على وزارة الشؤون الدينية، ولم تتمّ دعوتها لإبداء الرأي”.

 

وأضاف أن الوزارة، “ستستنجد بكفاءاتها وشيوخها وعلمائها لتقديم وجهة نظرها في الموضوع” حين يعرض عليها الأمر.

 

وحول ما يثار حول تلك المادة، قال الشائبي إن “الجدل الدائر حول المسألة سيحسمه الشعب صاحب السيادة، حين الاستفتاء وإن رئيس الجمهورية هو ابن الشعب والدولة تسهر على حريّة المعتقدات لا على ضمائر الناس”.

 

وأضاف: “حتى لو تم التنصيص على أن تونس دولة مدنية فإنّها ستكون مدنية لشعب مسلم وأنّ تونس بلد الزيتونة والقيروان وبلد التحرير والتنوير، وأنّه لا أحد يُزايد على دينها وإسلامها وفيها جامعة الزيتونة التي هي أم الجامعات”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *