الأمم المتحدة تحذر من تفاقم الأوضاع المعيشية في اليمن

بين مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا) أن ملايين الأرواح في اليمن معرضة للخطر.

 

واكد المكتب أن انقطاع المساعدات سيقوض آفاق تحقيق مزيد من التقدم السياسي بعد كل العمل الجاد الذي بذل في الاتفاق على الهدنة الأخيرة.

 

البيان الذي أصدره  نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة “فرحان حق”: إن خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2022 ممولة بنسبة 26 في المائة فقط، الأمر الذي يجبر البرامج الأساسية على التقليص أو الإغلاق تمامًا، وهو ما يعرض حياة الملايين للخطر.

 

وأشار إلى أن وكالات الإغاثة لا تزال تشعر بالقلق من أن الأزمة الإنسانية في اليمن ستتفاقم بشكل حاد في الأشهر المقبلة، بسبب المشاكل الاقتصادية إلى حد كبير، بما في ذلك ضعف العملة وارتفاع أسعار السلع بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

 

كما حذر المسئول الأممي العاملين في المجال الإنساني في اليمن من أن قطع المساعدات الذي يؤثر في جميع القطاعات، سيقوض أيضًا آفاق تحقيق مزيد من التقدم السياسي، بعد كل العمل الجاد الذي بُذل في الاتفاق على الهدنة الأخيرة.

 

ودعا جميع المانحين إلى زيادة مساهماتهم في خطة الاستجابة اليمنية على الفور، لتجنب المزيد من التدهور.. مُرحبًا باجتماع كبار المسؤولين حول اليمن الذي يعقد في بروكسل وتستضيفه السويد والمفوضية الأوروبية.

 

هذا وتشهد اليمن ازمه اقتصادية كبيرة نتيجة الحرب الدائرة في البلاد والتي تسبب بها التحالف العربي , منذ اكثر من سبعة أعوام, مما تسبب بانقطاع الرواتب وارتفاع الأسعار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *