التخطي إلى المحتوى

وافق البرلمان الصومالي، بالإجماع على تعيين حمزة عبدي بري رئيسا جديدا للوزراء ، مما يمهد الطريق لتشكيل حكومة جديدة في الصومال .

 

وحظي رئيس الوزراء الجديد بموافقة 220 نائبا هم من حضروا الجلسة من أصل 275 العدد الإجمالي لنواب مجلس الشعب الصومالي، وفق النتيجة التي أعلنها رئيس المجلس، شيخ آدم محمد نور مدوبي.

 

وعقب التصويت أدى الوزير حمزة عبدي بري أدى اليمين الدستورية لتولي المنصب.

 

وفي كلمته أمام البرلمان توعد بري إنه سيشكل حكومة “نوعية” تركز على “خلق استقرار سياسي شامل (بما يتماشى) مع شعار الرئيس المتمثل في مصالحة الصومال التي تعيش في سلام مع العالم”.

 

ومن المقرر، أن يقوم بري باختيار حكومته الجديدة، قبل عرضها على البرلمان للموافقة عليها.

 

وتم اختيار النائب من ولاية جوبالاند شبه المستقلة في وقت سابق من هذا الشهر من قبل الرئيس حسن شيخ محمود ، الذي انتخب من قبل البرلمان في مايو بعد عملية تصويت عاصفة وتأخرت لفترة طويلة.

 

وقال محمود على تويتر بعد الموافقة على بري “حكومتنا لديها برنامج سياسي طموح يسعى إلى تحسين أمننا وتقوية اقتصادنا وتقديم الخدمات الأساسية لشعبنا”.

 

الجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الصومالي الجديد هو أكاديمي وسياسي من ولاية جوبالاند جنوبي الصومال، ونائب في البرلمان , وكان عضوا في حزب “السلام والتنمية” .

 

ويأتي تعيينه في وقت يواجه فيه الصومال مجموعة من التحديات الأمنية والاقتصادية مع تزايد حالات سوء التغذية الحاد في هذه الدولة الواقعة في القرن الإفريقي والتي تكافح موجة جفاف قياسية بعد احتباس الأمطار أربعة مواسم متتالية وتنشط فيه جماعات متطرفة في عدد من المناطق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.