التخطي إلى المحتوى

غيب الموت اليوم السبت إمام القبلتين وإمام المسجد النبوي في السعودية  ,الشيخ محمود خليل القارئ، ، إثر تعرضه لوعكة صحية.

 

وتعرض الشيخ لوعكة صحية أُدخل على أثرها إلى العناية المركزة في أحد مستشفيات المملكة العربية السعودية، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

 

ونعى العلماء في العالم الإسلامي، الفقيد الشيخ محمود خليل القارئ، عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث اجمعوا على الخصال التي كان يتمتع بها الفقيد الذي وصفوه بفقيد الامة الإسلامية.

 

يشار إلى أن الشيخ محمود القارئ هو إمام جامع القبلتين ومشارك في جامع قباء بالمدينة المنصورة والمسجد النبوي المكلف، ولد ونشأ في المدينة المنورة، وحفظ القرآن الكريم كاملا في سن العاشرة من عمره.

 

والشيخ محمود خليل عبد الرحمن القارئ  يعتبر من مواليد المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية والذي ولد بتاريخ 1975 وسط أسرة محافظة تهتم بتعليم الدين الإسلامي، حيث أن والده هو الشيخ خليل عبد الرحمن، أحد أهم مؤسسي حلقات تحفيظ القرآن في المدينة المنورة.

 

تتلمذ الشيخ محمود خليل على يد والده، بالإضافة إلى ذلك حصل الشيخ على شهادات عديدة بالقرآن الكريم، حيث كان آخر مناصبه قبل مماته هو إمام المسجد النبوي وجامع القبلتين والمشارك في مسجد قباء في المدينة المنورة والمسجد النبوي.

 

حصل الشيخ محمود خليل على درجة البكالوريوس من كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية، ويعد من أبرز الشخصيات في العالم العربي وفي المدينة المنورة.

 

هناك عدد كبير من الإنجازات للشيخ، بينها أنه حفظ كتاب الله القرآن الكريم في سن العاشرة من عمره، وبالتالي حصل على شهادة لتحفيظ القرآن في المدينة المنورة من الجمعية الخيرية، وحاز على إجازة القراءات السبع، وقام بإعداد برنامج في ظلال القرآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.